الأربعاء، 4 سبتمبر، 2013

يسخر مني هدوئي جعلني دمية يذكرني
بسعادتي في تلك الأيام ويذكرني .......
بحزني الممتد من الماضي ومستمر معي
يعلم بضجيجي ويعلم بمعاناتي  و باشتياقي
و بالا لمي  يعلم بصديد  الذي جف من كثرة الألم
يعلم بالحبة العالقة في  حنجرتي وصراخ الذي ..
أبا أن يخرج يستفز صمتي وسعيدة بما أنا به
ومع كل هذا لا أتخلى عنه فهدوئي هو
أنيسي ولا يمكني الاستغناء عنه

بقلم أفنان اليامي  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق