الجمعة، 27 سبتمبر، 2013




مــــــا يسكن الجسد .......!
يحكى أن هناك  جسد استحله الخذلان
الحزن واستوطنه الخوف لم يعدد لدى ذالك
الجسد تحمل المزيد لم يعد يثق بأي شي
في تلك الدنيا الفانية أصبح  تفكير منشل
 أصبح دموع جافه أصبح القلب متجمد
و إدماء لاتجر في العروق توقف كل
شي  ماعدا نبض ينبض بشكل موجع بانين
بألم بهدوء وسائر الجسد شبه ميت
الخوف يتجزأ ويتفرع في ذالك
خــــــــــــــــــــــــوف
فقدان خوف تغير خوف من الأمان
أمؤقت خوف من إسراف في
الحب خوف من إهمال وضياع وتشتيت روح
هذا هو ........... !
ما يسكن جسدي حاليا
        بوح موجوعة
تمزقت أحبالي صوتيه ولا رغبه لي في
العتاب مره أخرى  ليس لدي رغبه بأي
شي أرغب بصمت وحده بتبلد تكل
الأحاسيس أرغب بشي واحد أريد
تجرب فراقي كيف مر أود أن ابتعد لكي
تشعر بنعمه التي كانت لديك واعتدت عليها
ولم تحسب لها حساب أطلقتك  كا الطير فحلقت بعيد
عني لينني بتلك  القسوة كي
ابتعد أغيب  أو حتى أنام طويلا ................
و أتركككككككككككككك
لكن بداخل شعب يعطش ويجوع  وينتظرك
بلهفه لا ادري ماذا افعل لكن أريد
إخبارك  رغم وجعي وألمي ومعاناتي منك
إلا  أنا احبك ولا أطيق ثواني بغيبك
احبك
و س أبقى  أبحبك لي أخر نفس
مني
احبك احبك  احبك ........
بقلم أفنان اليامي

معنى المواجع والالم

وأعزف على أوتار الوجع لحني الأليم
وتصرخ جروحي كفي إلي أصابني
ودمع عيا خذي نهر ليت المواجع
تحكي ثم تطيب ليت دمع يجري
مجرى  دماء لا احد يشوفه
ولا أنا  اشعر بالألم
آه بمعنى الألم متى تفهم واقعي
انك جميل

تفنن في جروحك وأنا أبدع في كتابه

الأربعاء، 4 سبتمبر، 2013

                                 سعادة سوريا
رأيت زفات جماعة بأنا لله أنها لي الجنة فراقهم مفرح ألان سا نلتقي بالجنة أخوننا  أحبتنا و أطفال
أطفال شباب نساء سوريا الله أبتلكم لي تدخلون جنة فا ادخلوا البهجة عالمكم  لا تحزنوا على من
استشهد لا يكسر  قلبكم فراق شهدائكم إنهم في نعيم دائم بإذن ربي ذهبوا لي عالم لا يشقون فيه
ولا يحزنوا  عليكم بدعاء على ذلك المساه بشار   لا تدعو عليه بالموت فهو راحة له  اللهم
أرنا عجائب قدرتك فيه دمره جمد الدم في عروقه اللهم ابتليه ب ابتلاء لم يبتلى به بشر

الدموع

تساقطت تلك الدموع من عيني أكثر و أكثف من قطرات المطر التي تسقط
ضيق لا يتسع ألا الصدري و أحرفي مبحوحه  و أحبال  متقطعة في أوسط
حنجرتي و أشياء  عالقة بين لساني
وتفكيري وضحه التي تسكن داخلي بروازها هدوئي الخارجي  
بقلمي افنان اليامي